ملخص كتاب الأخلاق للفيلسوف ارسطو (الباب الأول والثاني)

هنا محاولة بسيطة واجتهاد شخصي لترجمة فلسفة ارسطو من كتابه Nicomachean Ethics الكتاب يعتبر افضل مؤلفات ارسطو المعروفة. سيكون الملخص بسيط وقصير قدر الإمكان.

الكتاب يتكون من 13 باب.

تلخيص الباب الأول:

كل نشاط بشري يهدف إلى تحقيق هدف معين نعتبره جيدًا. أعلى الغايات هي غايات في حد ذاتها، في حين ان الغايات او الأهداف الثانوية قد تكون وسيلة لغايات أعلى. يجب أن تكون تلك الغايات الأعلى، والتي نسعى من أجلها، هي الأفضل والغاية المنشودة.

إن دراسة الخير جزء من العلوم السياسية، لأن السياسة تهتم بتأمين أعلى الأهداف للحياة البشرية. السياسة ليست علم دقيق، لأن ما هو أفضل لشخص واحد قد لا يكون أفضل لآخر. وبالتالي، يمكننا أن نستهدف فقط مخططًا تقريبياً للخير.

يتفق الجميع على أن الخير الأعلى هو السعادة، لكن الناس يختلفون حول ما يشكل السعادة. الناس العاديون يساوون السعادة مع المتعة الحسية: قد يكون هذا كافياً للحيوانات، لكن الحياة البشرية لها غايات أعلى. يقول آخرون إن الحصول على الألقاب هو أعظم الخير، ولكن يتم منح الألقاب كاعتراف بالخير، لذلك يجب أن يكون هناك خير يكافئ بهذه الالقاب. تشير نظرية النماذج في أفلاطون إلى وجود نموذج واحد جيد، وأن كل الأشياء الجيدة جيدة بالطريقة نفسها. هذه النظرية تبدو معيبة عندما ننظر إلى تنوع الأشياء التي نسميها “جيدة” وتنوع الطرق التي نعتبرها الخير. حتى لو كان هناك نموذج واحد موحد للخير، فإن مصلحتنا هي في السؤال العملي لكيفية أن نكون جيدين، لذلك يجب أن لا نشغل أنفسنا بهذا المفهوم المجرد ولكن مع الغايات العملية التي يمكن أن نتابعها فعليًا في الحياة اليومية.

السعادة هي أعلى مراتب الخير لأننا نختار السعادة كغاية كافية في حد ذاتها. حتى المخابرات والفضيلة ليست جيدة فقط في حد ذاتها، ولكن جيدة أيضا لأنها تجعلنا سعداء.

نحن ندعو الناس “جيدة” إذا كانت تؤدي وظيفتها بشكل جيد. على سبيل المثال، الشخص الذي يعزف على الناي بشكل جيد هو عازف جيد. عزف الناي هو وظيفة عازف الناي لأن هذا هو نشاطه المميز. إن النشاط المميز للبشر بشكل عام – ما يميزنا عن النباتات والحيوانات – هو عقلانيتنا. لذلك، يجب أن يكون الخير الأعلى نشاطًا للروح العقلانية وفقًا للفضيلة. يتوافق هذا التعريف مع وجهات النظر الشائعة حول السعادة، والتي ترى الشخص السعيد بأنه فاضل وعقلاني ونشط.

عندما نتحدث عن السعادة، نعتبر حياة الشخص ككل ، وليس مجرد لحظات قصيرة من ذلك. وهذا يثير المفارقة القائلة بأنه يمكن اعتبار الشخص سعيدًا فقط بعد الموت، أي أنه بمجرد أن نتمكن من فحص حياة الشخص ككل. ومع ذلك، فإن الشخص الجيد سوف يتصرف دائما بطريقة حميدة. حتى لو واجهت مصيبة كبيرة، فإن الشخص الطيب سوف يتحمل نفسه بشكل جيد ولن ينزلق إلى العدائية. عندما يموت الشخص، وفقا لأرسطو ، التكريم او التشريف او عدمهم يرتبط بتصرفات سلالته، ولكن ليس إلى حد كبير.

يمكننا تقسيم الروح إلى جزء عقلاني وعقلاني. الروح الغير عقلانية لها جانبان: الجانب الخضري، الذي يتعامل مع التغذية والنمو وليس له علاقة تذكر بالفضيلة ؛ والجانب المثالي، الذي يحكم تصرفاتنا ودوافعنا. الجزء العقلاني من النفوس يتحكم في هذه الدوافع، لذلك فإن الشخص الفاضل ذو العقلانية الأعظم يكون قادرا بشكل أفضل على التحكم في بتصرفاته.

تلخيص الباب الثاني:

هناك نوعان من الفضيلة: الفكرية والأخلاقية. نتعلم الفضائل الفكرية عن طريق التعليم، ونتعلم الفضائل الأخلاقية من العادة والممارسة المستمرة. وقد ولدنا جميعا ولدينا القدرة علي ان نكون فاضلين أخلاقيا، ولكن بالتصرف بالطريقة الصحيحة فقط ندرب أنفسنا علي ان نكون فاضلين. كما يتعلم الموسيقار العزف على آلته، نحن نتعلم الفضيلة من خلال الممارسه، وليس عن طريق التفكير في الأمر.

لأن الظروف العملية تختلف كثيرا، لا توجد قواعد سلوك مطلقة يجب اتباعها. بدلا من ذلك، يمكننا فقط أن نلاحظ أن السلوك الصحيح يتكون من نوع ما من الوسط بين أقصى حالات النقص والفائض. على سبيل المثال، الشجاعة تتمثل في إيجاد متوسط بين أقصى درجات الجبن والتسرع، على الرغم من أن المقدار المناسب من الشجاعة يختلف من حالة إلى أخرى.

التصرف المناسب تجاه المتعة والألم هو أحد أهم العادات التي يجب تطويرها من أجل الفضيلة الأخلاقية. في حين أن الشخص النهم قد يشعر بالمتعة والسرور عندما يقدم له الطعام ويشعر بالألم عندما يحرم من الطعام ، بينما الشخص المعتدل يشعر بالسعادة بالامتناع عن مثل هذه التصرفات.

يقترح أرسطو ثلاثة معايير لتمييز الأشخاص الفاضلين عن الأشخاص الذين يتصرفون بالطريقة الصحيحة عن طريق الصدفة: أولاً ؛ يعرف الأشخاص الفاضلون أنهم يتصرفون بالطريقة الصحيحة. ثانيًا ؛ يختارون التصرف بالطريقة الصحيحة من أجل أن يكونوا فاضلين. وثالثاً؛ يتجلى سلوكهم كجزء من تصرف ثابت فاضل.

الفضيلة هي التصرف الجيد او الشخص المتزن، وليست شعور او احاسيس. لا تكون المشاعر موضع إشادة أو لوم، كما هي الفضائل والرذائل، وبينما تحركنا المشاعر إلى التصرف بطريقة معينة، فإن الفضيلة تجعلنا او تلزمنا ان نتصرف بطريقة معينة. تحدد امكانياتنا او قدرتنا على الإحساس، الفضيلة مسؤولية او التزام للتصرف بالطريقة الصحيحة.

يمكننا الآن أن نعرف الفضيلة الإنسانية على أنها التصرف بالطريقة الصحيحة وبوصفه وسيلة بين أقصى حد من النقص والفائض (هنا يصف آلية الوسطية التي يعتمدها ارسطو لتحديد التصرف الفاضل بحسب الظروف، بالاسف مثال للتوضيح)، وهذه الحدود يقصد النقص الحاد او الفائض الزائد من الرذائل. بالطبع، مع بعض الإجراءات، مثل القتل أو الزنا، لا يوجد أي وسط جيد، لأن هذه الأعمال هي دائما خاطئة. يسرد أرسطو بعضاً من الفضائل الأساسية إلى جانب الرذائل المناظرة لها من الزيادة والنقص في جدول الفضائل والرذائل. يبدو بعض التطرف أقرب إلى الوسط من الآخرين: على سبيل المثال، يبدو أن التهور أقرب للشجاعة من الجبن.

يقترح أرسطو ثلاثة قواعد سلوك عملية: أولاً، تجنّب أقصى ما هو أبعد من المتوسط او بمعنى اخر تجنب التطرف. ثانيًا، لاحظ الأخطاء التي نتعرض لها بشكل خاص وتجنبها بجد. وثالثاً، كن حذراً من المتعة لأنها غالباً ما تعوق حكمنا.

هنا صورة مع بعض الامثلة تشرح آلية الوسطية او كما تسمى (الوسط الذهبي) لأرسطو:

Screen Shot 2018-07-14 at 8.22.12 PM

تتمة الباب الاول والثاني.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s